احتياجات الزوجة

أولاً: الاحتياجات النفسية والعاطفية:

تتميز الزوجة بان لها احتياجات نفسية وعاطفية مهمة تحقق لها السعادة الأسرية والاستقرار النفسي مما يساعدها على أداء دورها العاطفي في المنزل للزوج والأبناء. لذا تكون الحياة سعيدة والأسرة ترفرف عليها عوامل المحبة والمودة والترابط .

إن كثير من الأزواج يشتكي من أن حياته الأسرية مملة وأنه لا يجد من زوجته المودة والمحبة ورقة المشاعر ، لذا فإن المشاعر الفقيرة تمثل هاجساً ثقيلاً لدى .

إن المرأة بطبيعتها عاطفية وتحمل من المشاعر الفياضة والنبل الأنثوي والتضحية الشيء الكثير ولذا ينبغي أن ينبه الزوج إلى معرفة شخصية زوجته واحتياجاتها وتحقيقها بالأسلوب الصحيح التعامل معها بالشكل المناسب الذي يحقق لها الاستقرار وأداء الدور الفعال الذي يجعلها مصدر المودة والرحمة والأنس للزوج وتوفير العطف والحنان والرعاية للأبناء ، كما أنهه ينبغي أن لا يكون الزوج مستبداً في رأيه متسلطاً في أوامره وإنما يقدر وجهة نظر الآخرين ويستشيرهم في أمور الأسرة وأن يكون واقعياً في تعامله مع أسرته ومعيناً لزوجته في تخفيف الضغوط.

إن صرف التوتر لدى الزوج يقع جزء منه على عاتف الزوجة نفسها فهي تستطيع أن تخفف هذا التوتر بتهيئة الجو الملائم للزوج من حيث الهدوء والملاطفة والتفاعل معه والثقة فيه والتقبل والتقدير وإظهار الإعجاب به والتشجيع له والتركيز على السلوك الإيجابي وإيجاد العذر للسلوك السلبي فإن ذلك ينعكس على حياتهم وشعورهم بالسعادة .

وقد دلت الدراسة التي نشرتها وزارة الشئون الاجتماعية وحدة رشاد الأسري 1427هـ أن الخلافات المتعلقة بالجوانب العاطفية تمثل أهمية بالغة، حيث تبين أن الخلافات التي بسبب فتور العلاقات العاطفية بين الزوجين تمثل 41% أما المشكلات التي تتكون بسبب عدم إظهار مشاعره الإيجابية تجاه زوجته فتمثل نسبتها 24% ، أما الاستهزاء بها عند إبداء مشاعرها بخوف فقد بلغت نسبتها 13.5% ، أما من لا يظهر لزوجته فقد بلغت نسبة 6.5%.

 

ثانياً: الحاجة إلى التدين :

الزوجة في حاجة غريزية وجبلية إلى التدين والتوجه إلى الله سبحانه وتعالى ، وقد ورد في الحديث، قال الرسول صلى الله عليه وسلم (كل مولود يولد على الفطرة) وضعف التدين لدى الزوجة يحدث فراغاً روحياً قاتلاً كما أنه يسبب للوقوع في كثير من المشكلات والانحرافات التي قد تقضي على الحياة الأسرية المستقرة كما ورد في كتاب الله سبحانه وتعالى (فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنك ونحشره يوم القيامة أعمى) سورة طه 123-124.

وقد دلت دراسة عن القيم وأثرها في التكيف النفسي والاجتماعي للباحثة منال جنيد عام 1994م والتي توصلت إلى أن هناك ارتباطاً إيجابياً بين القيم الدينية والتكيف الاجتماعي، كما أن القيم الدينية احتلت المرتبة الأولى في ترتيب نسق القيم لدى عينة الدراسة.

أن من أكثر المشكلات التي عرضت على قسم الإصلاح الأسري تعقيداً هي المشكلات المرتبطة بضعف التدين لأنها تكون مشكلات مركبه وتهدم الكيان الإنساني.

وقد توصلت الدراسة التي نشرتها وزارة الشئون الاجتماعية وحدة الإرشاد الاجتماعي 1427هـ إلى أن نسبة الخلافات الزوجية المتعلقة بجهل الزوجة ببعض الأحكام الشرعية 3.6% وكذلك التشدد في الأحكام الشرعية.

 

ثالثاً: الاحتياجات الاقتصادية:

الزوجة لديها احتياجات مالية ومتطلبات شخصية وأسرية إذا قدرها الزوج تكون الحياة سعيدة ومستقرة وتوسط الزوجة في طلباتها يكون أدعى لاستجابة الزوج المسئول عن الإنفاق حسب قدرته ، لذا فإن الاعتدال في الجانب الاقتصادي، عامل مهم من عوامل السعادة الزوجية حيث لا تشعر المرأة بتدني المستوى الاقتصادي والمعيشي عند الزوج، والذي قد تتصور أنه سوف يلبي لها كل احتياجاتها.

إن الحياة الزوجية يلزمها كثير من المتطلبات الضرورية، ومع ذلك فهناك كثير من الأسر استطاعت أن تتغلب على العامل المادي واستطاعت المرأة في صبر واحتساب أن تبني حياتها مع زوجها شيئاً فشيئاً لإيمانها أن الحياة الزوجية لا تتوقف على المال بقدر توقفها على أمور أخرى. كالحب والتفاهم والصبر والاحتساب.

وقد دلت الدراسة التي نشرتها وزارة الشئون الاجتماعية 1427هـ إن المشكلات الحاصلة من الزوجة قليلة حيث تبين أن نسبة المشكلات المتعلقة بالزوجة 3.4% وهي أن :

الزوجة مسرفة (مبذرة) بنسبة مقدارها 1.8%، ثم عدم المساهمة في مصروف الأسرة من راتبها بنسبة مقدارها 0.8%، ثم استحواذها على مصروف الأسرة بنسبة مقدارها 0.8%.

 

رابعاً : الاحتياجات التعليمية :

تحتاج الزوجة إلى التعليم وكلما ارتقى المستوى العلمي لديها كان مستوى تفكيرها أكثر نضجاً وتفهماً للطرف الآخر وللمشكلات التي تواجهها. وتصبح قدراتها أفضل في التعامل مع زوجها وأبنائها وتربيتهم تربية سليمة وإدارة شئون منزلها.

و(كلما كان المستوى الثقافي متقارباً كان الزواج سعيداً، ويتمثل التباين في حصول الزوجة على شهادات علمية أعلى من الزوج، فلربما كان ذلك سبباً في نوع من التعالي الواضح في المعاملة أو الانشغال عن الزوج وإهماله وهذا مما يجب أخذه بعين الاعتبار من قبل المرشد الأسري حين تعامله مع أي مشكلة زوجية) .

أن الجانب المهم هو مستوى التعامل فبقدر حسن تعامل الزوجة وحسن تبعلها لزوجها تحظى بمكانة عالية، أما إذا كانت معجبة بنفسها منشغلة بعملها فإن ذلك سيشكل فراغاً عاطفياً قد يدفع الزوج إلى البحث عن أخرى تشبع حاجاته . وقد دلت الدراسة التي نشرتها وزارة الشؤون الاجتماعية أن الخلافات المتعلقة بارتفاع مستوى تعليم الزوجة فإنها تمثل نسبة مقدارها 5.7%

 

خامساً: الاحتياجات الاجتماعية:

لقد أشرنا إلى الاحتياجات الاجتماعية بشكل عام سابقاً وهنا نؤكد على حاجات الزوجة بشكل خاص .

أنها تحتاج إلى أن تتواصل مع أهلها وأن تكون علاقات جيدة مع صديقاتها وتتناول الحديث معهم حول هموم التربية وعمل البيت وبعض المشكلات والضغوط وخصوصاً إذا كان الزوج لا يتيح مجال للحديث معها وتبادل وجهات النظر حول أمور الحياة والأسرة.

وقد دلت الدراسة التي نشرتها وزارة الشئون الاجتماعية أن الخلافات المتعلقة بالزوج تمثل نسبة مقدارها 85.5% وهي أن الزوج يسيء معاملة زوجته بنسبة مقدارها 16.5% ، ثم يرفض الحوار والنقاش بنسبة مقدارها 15.1%، ثم كثير اللوم والنقد بنسبة مقدارها 12.7% ، ثم لا يستمع لمشكلاتها بنسبة 9.6%، ثم يشكك في سلوكها بنسبة مقدارها 7.9%، ثم لا يهتم بمتطلباتها وشؤونها بنسبة مقدارها 6.9%، ثم يضربها بنسبة مقدارها 6.9%، ثم يعاندها دائماً بنسبة مقدارها 6.9%، ثم لا يراعي التغيرات النفسية لزوجته أثناء الدورة أو الحمل بنسبة مقدارها 2.7%.

أما الخلافات المتعلقة بالزوجة فإنها تمثل نسبة 14.5% وهي تشك في سلوكه بنسبة مقدارها 4.5%، ثم تعانده دائماً بنسبة مقدارها 3.1%، ثم تسيء معاملته بنسبة مقدارها 1.7%، ثم كثيرة اللوم والنقد بنسبة مقدارها 1.7%، ثم لا تهتم بمتطلباته وشؤونه بنسبة مقدارها 1.7%، ثم لا تراعي ضغوط الحياة اليومية عليه بنسبة مقدارها 1%، ثم ترفض الحوار والنقاش بنسبة مقدارها 0.7ِ%.

 

سادساً : الحاجة الجنسية:

ليس الجنس هو الحاجة الوحيدة التي تدعو المرأة إلى الزواج ولكن الغريزة التي وهبها لها الله تدفع المرأة إلى الشوق إلى القيام بدور الأم وربة المنزل والزوجة تزيد الحياة الأسرية ارتباطاً إذا كلاً من الزوجين تفاعل مع الآخر ليحقق له الإشباع الجنسي والعاطفي من خلال وظائف بيولوجية عدة تتحرك وتتفاعل فتحصل الرغبة لدى الطرفين في التواصل والارتباط.

وتخضع هذه الوظائف الحيوية لعوامل كثيرة أهمها العامل النفسي فإذا كان أحد الطرفين غير مهيئ عضوياً فيعطيه الطرف الآخر الفرصة حتى يتهيأ ، وقد تكون المشكلات العاطفية والأسرية بين الزوجين هي السبب في عدم تحقيق التفاعل في الحاجات الجنسية ، ولذا ينبغي البحث في الأسباب التي أدت إلى المشكلات العاطفية والأسرية وعلاجها حتى تعود الأمور إلى مجاريها ويشبع كل منهما احتياجاته بطرق شرعية فيها من المداعبة والإمتاع والتجديد ما يجعل الحياة الأسرية متجددة وممتعة، فقد تبين من الحالات التي تم دراستها أن القصور في تحقيق الحاجات الجنسية يقود إلى عدد من المشكلات الأسرية بل إنه سبب في ضعف العلاقة الأسرية أو إنهائها فقد دلت الدراسة التي نشرتها وزارة الشئون الاجتماعية – وحدة الإرشاد الاجتماعي 1427هـ على أن الخلافات المتعلقة بالجوانب الجنسية لدى الزوج تمثل 82% من المشكلات في حين أنها لدى الزوجة تمثل 18% .

حيث تبين أن المشكلات المتعلقة بعدم تحقيق الزوج اللذة الجنسية للزوجة أثناء العملية الجنسية تمثل 26.7% وأن من يعانون من الضعف الجنسي نسبتهم 13.3% وأن من لا يدركون أهمية المداعبة قبل العملية الجنسية نسبتهم 9.5% وأن من لا يهيئ نفسه للجماع نسبتهم 7.6% .

وبذلك يتضح لنا أهمية إدراك الزوجين لحاجة الطرف الآخر الجنسية وتحديد جوانب القصور في إشباعها وأسبابه وعلاجها حتى تعود الحياة إلى صفائها وتتحقق المودة والرحمة المطلوبة.

 د. عبدالرحمن بن محمد الصالح

المستشار الأسري والنفسي

المشرف العام على مركز التنمية الأسرية

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 تعليقات

Cheap Gucci

2016-04-29 الساعة 8:04 ص

Typically the constraint most likely jogging up against are usually your own personal pre-conceived stereotypes on the websites (tablets, etc)
Cheap Gucci

(0) (0)

Louboutin Replica

2016-05-10 الساعة 4:07 ص

If your accusation is usually false, Romney can easily prove that false. All he has to complete is usually launch the taxation. Sometimes Romney is usually covering one thing, as well as this individual thinks pigheadedness is actually a more presidential attribute as compared to openness and credibility. Either way, your dog is wrongly diagnosed.
Louboutin Replica

(0) (0)

Cheap Jordans

2016-05-14 الساعة 12:03 م

Thanks a lot for this publish! Just what a fantastic concept! I use our old 3 attempting something new with regard to maintaining their particular papers jointly way too. Best timing.
Cheap Jordans

(0) (0)

Cheap Ray Bans

2016-05-26 الساعة 7:43 ص

Key thanks Donald with yet another amazing resource that will help the entire industry.
Cheap Ray Bans

(0) (0)

cheap jerseys

2016-05-27 الساعة 9:10 ص

Can a person codes a on the internet traditional record shield, like Pal S&p 500. So We can easily fill up our text message document that contains namesscann. Below most of us leave Monitors on Websites. any one has learned Application!
cheap jerseys

(0) (0)

" الحياة الزوجية " , " تطوير الذات " , " التربية "

أصبحت الدورات التدريبية مطلب ضروري من مطالب الحياة وكما هو إيمان الكثير من المؤسسات التعليمية والثقافية في شتى المجالات المعرفية والمهارية و المجالات المتخصصة في تشجيع كافة أفراد المجتمع للإلتحاق بالدورات التدريبية ,
لإدراكهم بضرورة إقامة الدورات ومالها من فائدة للمتدربين في حاضرهم ومستقبلهم .
فكيف ونحن نهتم بأعظم مؤسسة على الإطلاق إنها الأسرة وما يعنيها .
فترقبوا دوراتنا فنحن نقدمها لكم بالمجان ..

" الأسرية " , " التربوية " , " النفسية "

نسعى من خلال تقديم الاستشارات إلى الإسهام في حل المشكلات الأسرية والمجتمعية عبر أساليب ونظم متقدمة بجهد وخبرة مستشارين مؤتمنين ومتخصصين لتحقيق السعادة الأسرية .
كما يعمل المستشار على سبر أعماق المشكلة التي يتولاها ويقوم بتحليل جوانبها وأسبابها ومعرفة عناصرها ودراسة أحوال المستشير الاجتماعية والنفسية وعلاقتها بالمشكلة للوصول إلى الحلول الناجعة التي يجد فيها المستشير ضالته ويحقق سعادته ..

الدراسات والبحوث الاجتماعية

إن للدراسات والبحوث الاجتماعية شأناً عظيماً ومهمة جليلة في ترسيخ قواعد البحث العلمي في أي شأن من شؤون الحياة الاجتماعية أو الثقافية أو النفسية .
وتفتح آفاق المعرفة أمام الدارسين , كما تلاقح بين الأفكار والثقافات المتنوعة لتستخلص منها حقائق جلية وآفاقاً معرفية واضحة للمجتمع .
وهي الأطر التي يسترشد بها العاملون في مجالاتهم لتحقيق الغايات المنشودة في خدمة المجتمع وتحقيق السعادة الأسرية والمجتمعية ..